"يا أهل الأرض لا تجعلوا دين الله سببًا لاختلافكم إنه نُزّل بالحق لاتحاد من في العالم" بهاء الله


الدين البهائي

الدين البهائي دينٌ عالميٌ يشترك مع سائر الأديان السماوية في الدّعوة إلى وحدانية الله عزّ وجلّ، وهو دينٌ مستقلٌّ بذاته له كتبه المُنزلة، وشرائعه الخاصة، وأماكنه المقدسة، ومؤسساته الإدارية.
يعترف الدّين البهائيّ بأن كلّ الأديان سماويّةٌ في أصلها، متّحدةٌ في أهدافها، متكاملةٌ في وظائفها، متّصلةٌ في مقاصدها، وبأنّها جاءت جميعًا بالهدي للبشريّة وفقًا لاحتياجاتها في كل زمانٍ ومكانٍ، لتمضي قدمًا في سبيل تأسيس حضارةٍ إنسانيةٍ دائمة التّقدم.
يتّحد الدّين البهائيّ في جوهره مع المبادئ الرّوحانيّة الخالدة الّتي جاء بها الرّسل في كلّ عصر، فالأديان تأتي من المصدر الإلهي ذاته، والشريعة الإلهية تنمو وتتطور وتتكامل مع تطوّر البشرية ونموها.
تهدف رسالة حضرة بهاء الله، وهو الأحدث بين سلسلة الرّسل الذين بعثهم الله عبر التاريخ، إلى اتحاد أمم العالم وشعوبه تحت راية المحبة والسلام، ولذلك جاءت تعاليم حضرة بهاء الله لتهيّئ الأسباب للوصول إلى وحدة الجنس البشري قلبًا وقالبًا.